أصدقائي الأعزاء
التحصيل العالي هو مرحلة هامة في حياة كل شخص. فعند اختيار مكان الدراسة، يجب الانتباه إلى سمعة الجامعة ونوعية الدراسة ومستقبل فرص العمل بعد التخرج من الجامعة. يتم في روسيا إيلاء التعليم اهتماماً خاصاً ، لأن المثقفين هم الثروة الحقيقية للبلاد. وهذا يؤكده الموقع الرائد لروسيا في العالم بنسبة المتعلمين، وعدد الحاصلين على التأهيل العالي في الفئة البالغة من السكان.
الطلاب هم الشريحة الأكثر تطوراً في المجتمع. وهناك أكثر من 650 جامعة حكومية في روسيا تعمل جميعها لخدمة أهدافهم. تقدم هذه الجامعات أكثر من 500 خيار للتأهيل والتخصص في مجالات العلوم الطبية والهندسية والاقتصادية والإنسانية. حيث من المؤكد ان يعثر كل طالب على أحد الاختصاصات التي تتناسب ورغباته. إن المزايا التي تتمتع وتتفوق بها الجامعات الروسية كثيرة وغير قابلة للنقاش. حيث تذخر هذه الجامعات بكوادر متخصصة عالية التأهيل من أعضاء الهيئة التدريسية، كما وتحوز على قاعدة مادية تقنية تدريبة قوية، أضف إلى ذلك، الطلب الكبير على الخريجين في أسواق العمل الدولية. بعبارة أخرى، فإن الجامعات الروسية هي عبارة عن تراث ثمين متوارث من العادات والتقاليد التي راكمتها الأجيال السابقة من المدرسين والمتخصصين.
photo.jpg
إن روسيا تقوم بتنفيذ رسالتها الإنسانية من خلال إعطاء الفرصة للشباب من مختلف البلدان في الحصول على تعليم عال نوعي. فإن إعداد وتأهيل المتخصصين للبلدان الأجنبية هي أحد أولويات الحكومة في روسيا الاتحادية. فبفضل التمويل والدعم المادي للتعليم من قبل الدولة الروسية أصبحت تكاليف التعليم في الجامعات الروسية معقولة جدا ومتاحة للأسر ذوات الدخول المختلفة. يدرس اليوم في روسيا أكثر من 310000 طالب أجنبي من أكثر من 200 بلد في العالم. فكل طالب عزيز علينا, وأثمن مكافأة لنا هي إنجازاتكم ونجاحاتكم المهنية. ولهذا السبب فإن العمل التدريسي في الجامعات يعتمد على التعامل الفردي مع كل طالب، بما يساعد على الكشف عن مهارات ومواهب الشباب.
ندعوكم للدراسة في روسيا، أكبر دولة في كوكبنا، في ذلك البلد الذي اهدى للعالم عدداً كبيراً من العلماء العظماء، والمكتشفين الفائزين بجائزة نوبل, والأطباء المتميزين, والرياضيين, والمهندسين المعماريين, والممثلين والفنانين المبدعين, والكتاب والشعراء. روسيا، هي دولة متعددة الجنسيات، يعيش على أراضها أكثر من 190 قومية من شعوب العالم، حيث تتمكنون هنا من إقامة صداقات مع زملائكم من مختلف البلدان. كما وستتمكنون أيضا من السياحة، والمشاركة في الأنشطة البحثية في مختبرات الابتكار, واتباع التدريب العملي في كبريات الشركات.
منذ أكثر من 27 عاما ونحن نساعد الطلاب من مختلف البلدان للتسجيل في الجامعات الحكومية الروسية، وإيجاد أنفسهم في روسيا. إن المساعدة والدعم الذي سيقدمه لكم الموظفون المختصون في مؤسسة “RACUS” سيساعدكم على إكمال الدراسة الجامعية بنجاح لتصبحوا أخصائيين مؤهلين تأهيلا عاليا. لقد أصبح حلمكم حقيقة بأن تحصلوا على تعليم عالٍ نوعي وبتكاليف واقعية ومتاحة!
أهلاً وسهلاً بكم في روسيا!
بكل احترام، نوتسالوف أفباكار خاتيبوفيتش
المدير العام لمؤسسة راكوس “RACUS”